ننتظر تسجيلك هـنـا

 

مركز تحميل منتديات غرام الشوق
   
( فعاليات غرام الشوق )  
 
 
 



♥ ☆ ♥ أهداءات غرام الشوق ♥ ☆ ♥


•₪• غرام نبضآت إسلآمِيـہ ~•₪• [ سطور إسلاميه . نور القلب . ادعيه . أحاديث ]

إضافة رد
#1  
قديم 02-02-2024, 06:11 PM
شقاوي متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
اوسمتي
الالفيه السابعه عشر سنابل العطاء عطاء مميز رقابه مميزه 
 
 عضويتي » 245
 جيت فيذا » May 2022
 آخر حضور » 20-02-2024 (06:30 AM)
آبدآعاتي » 18,034
 المواضيع »
 الــــــــردود »
أتلقيت إعجاب » 3604
أرسلت إعجاب » 3070
  النــقــاطــ » 8309
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
مزاجي  »  1
 التقييم » شقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond repute
 
افتراضي سَلُوا اللهَ العفوَ والعافيةَ






الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الكريم، وعلى آله وصحبه أجمعين؛ أمَّا بعد: حَرِيٌّ بالمؤمن أنْ يُحافِظَ على أذكار الصباح والمساء؛ تجديداً للإيمان، وتقويةً لِصِلَتِه بالله تعالى، واعترافاً بِنِعَمِ الله عليه، واعتماداً على الله تعالى دون ما سواه، وإقراراً وإذعاناً بربوبيته وألوهيته تبارك وتعالى.



عباد الله..

من الأدعية المباركة التي كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يُحافظ عليها كلَّ صباحٍ ومساء؛ بل كان لا يَدَعُها كلَّ ما أصبح وأمسى: ما ثبت عن ابْنِ عُمَرَ - رضي الله عنهما - قال: لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَدَعُ هَؤُلاَءِ الدَّعَوَاتِ حِينَ يُمْسِي وَحِينَ يُصْبِحُ: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي، وَآمِنْ رَوْعَاتِي، اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ، وَمِنْ خَلْفِي، وَعَنْ يَمِينِي، وَعَنْ شِمَالِي، وَمِنْ فَوْقِي، وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي». وفي رواية: «وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي» صحيح – رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه.



ومَنْ أُعطِيَ العافيةَ في الدنيا والآخرة؛ فقد كَمُلَ نصيبُه من الخير؛ فعن أبي بَكْرٍ الصِّدِّيق - رضي الله عنه؛ أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: «سَلُوا اللَّهَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ؛ فَإِنَّ أَحَدًا لَمْ يُعْطَ بَعْدَ الْيَقِينِ خَيْرًا مِنَ الْعَافِيَةِ» صحيح - رواه أحمد والترمذي. وعَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ - رضي الله عنه – قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ! عَلِّمْنِي شَيْئًا أَسْأَلُهُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ؛ قَالَ: «سَلِ اللَّهَ الْعَافِيَةَ». فَمَكَثْتُ أَيَّامًا، ثُمَّ جِئْتُ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! عَلِّمْنِي شَيْئًا أَسْأَلُهُ اللَّهَ؛ فَقَالَ لِي: «يَا عَبَّاسُ! يَا عَمَّ رَسُولِ اللَّهِ! سَلِ اللَّهَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ» صحيح – رواه أحمد والترمذي. وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ - رضي الله عنهما-؛ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِعَمِّهِ الْعَبَّاسِ: «يَا عَمِّ! أَكْثِرِ الدُّعَاءَ بِالْعَافِيَةِ» حسن - رواه الطبراني والحاكم. قال النووي - رحمه الله-: (وَقَدْ كَثُرَتِ الْأَحَادِيثُ فِي الْأَمْرِ بِسُؤَالِ الْعَافِيَةِ، وَهِيَ مِنَ الْأَلْفَاظِ الْعَامَّةِ الْمُتَنَاوِلَةِ لِدَفْعِ جَمِيعِ الْمَكْرُوهَاتِ فِي الْبَدَنِ وَالْبَاطِنِ، فِي الدِّينِ، وَالدُّنْيَا، وَالْآخِرَةِ).



وقال الشوكاني - رحمه الله -: (فَلْينْظِر الْعَاقِلُ مِقْدَارَ هَذِه الْكَلِمَة الَّتِي اختارَها رَسُولُ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لِعَمِّهِ من دون الْكَلِم، ولْيُؤمِنْ بِأَنَّهُ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أُعْطِيَ جَوَامِعَ الْكَلم، واخْتُصِرَتْ لَهُ الحِكَمُ. فَإِنَّ مَنْ أُعْطِيَ الْعَافِيَةَ؛ فَازَ بِمَا يرجوه وَيُحِبُّهُ قَلْباً وقالباً، ودِيناً وَدُنْيا، وَوُقِيَ مَا يَخافُه فِي الدَّارَيْنِ عِلْماً يَقِيناً، فَلَقَد تَوَاتَرَ عَنهُ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم دعاؤه بالعافية، وَورد عَنهُ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لَفْظاً وَمعنًى من نَحْوِ خمسينَ طَرِيقاً، هَذَا وَقد غُفِرَ لَهُ مَا تقدَّمَ من ذَنبِه وَمَا تَأَخَّر، وَهُوَ الْمَعْصُومُ على الْإِطْلَاقِ حَقِيقَةً، فَكيف بِنَا وَنحنُ غَرَضٌ بَين النَّفسِ، والشيطانِ، والهوى؟).



عباد الله.. العفو:

مَحْوُ الذنوب وسَتْرُها، والتَّجاوز عنها. والعافية: السلامةُ من العُيوبِ والآفات، وتأمينُ اللهِ لعبده من كلِّ نِقمةٍ ومِحنة، بصرف السُّوء عنه، ووقايتِه من البلايا والأسقام، وحِفْظِه من الشرور والآثام. وأنْ يرزقه الصبرَ، والرِّضا، والاحتساب عند نزول الآفات.



والعافية في الدِّين: طلب الوقاية من كلِّ أمرٍ يشين الدِّين، أو يُخِلُّ به؛ كالشرك، والمعاصي، والابتداع، وتركِ ما يجب، والتَّساهلِ في الطاعات.



والعافية في الدُّنيا: طلب الوقايةِ من شرورها، ومصائبِها، وكلِّ ما يضر العبدَ من مصيبةٍ، أو بلاءٍ، أو ضَرَّاء.



والعافية في الآخرة: طلب الوقايةِ من أهوال الآخرة، وشدائدها، وما فيها من أنواع العقوبات.



والعافية في الأهل: وِقايتُهم من الفِتن، وحمايتُهم من البلايا والمِحن، والأمراضِ والأسقام.



والعافية في المال: السَّلامة من الآفات التي تَحْدُثُ فيه، وحِفْظُه مِمَّا يُتلِفه؛ من غرقٍ، أو حريقٍ، أو سرقةٍ، ونحو ذلك. فجَمَعَ في ذلك سؤالَ اللهِ الحِفظَ من جميع العوارض المُؤذِية، والأخطارِ المُضِرَّة.



• وقوله: «اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي»: العورة: كلُّ ما يُستَحَى من إظهاره، وأصْلُها من العار، وهو المَذَمَّة. والمعنى: اللهم اسْتُرْ عُيوبي وخَلَلِي وتقصيرِي، وكلَّ ما يسوؤنِي كشفُه، ويدخل في ذلك الحِفْظُ من انكشاف العورة للرجل والمرأة على حدٍّ سواء. وحريٌّ بالمرأة المسلمة أنْ تُحافظ على هذا الدعاء المبارك، ولا سيما في هذا العصر الذي كَثُرَ فيه تَهَتُّك النساء، وعدمُ عنايَتِهِنَّ بالسَّتر والحِجاب في أنحاءٍ شتَّى من العالَم. فالمرأة المسلم تدعو ربها سُبحانه أنْ يَمُنَّ عليها بستر عورتها في هذا الزَّمن الصعب.



والعورات – أيضاً – منها: ما هو حِسِّي، ومنها: ما هو مَعْنوي؛ فالعبد يسأل ربَّه أنْ يستر عليه عوراتِه، فلا يفضحه في الدنيا، ولا في الآخرة، وإنما يستر عليه عُيوبَه، ويغفر له ذنوبَه، ويُسدِل عليه سِترَه، ويجعله في كَنَفِه وحِفْظِه.



• وقوله: «وَآمِنْ رَوْعَاتِي»: الرَّوعات: جَمْع رَوْعَة، وهو الخوف والحزن، ففي هذا سؤال الله أنْ يُجَنِّبَه كلَّ أمرٍ يُخِيفُه، أو يُحزِنُه، أو يُقْلِقُه، وذِكرُ الرَّوعات بصيغة الجَمْع إشارة إلى كثرتها وتعدُّدِها.




الخطبة الثانية

الحمد لله... عباد الله..

ثم قال في خِتام هذه الدعاء: «اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ، وَمِنْ خَلْفِي، وَعَنْ يَمِينِي، وَعَنْ شِمَالِي، وَمِنْ فَوْقِي، وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي»: استوعب الجِهاتِ السِّت؛ ففيه سؤال الله الحِفظَ من المهالِكِ والشُّرور التي تعرض له من جميع الجهات، وهو لا يدري من أيِّ جهةٍ قد يَفْجَأُه البلاء، أو تَحُلُّ به المُصيبة.



وتأمَّلْ قولَه: «وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي»: أي: أَهْلَك من تحتي، وهو الخَسْف، وخَصَّ الاستعاذةَ من الاغتيال من الجهة السُّفلى؛ لأنه أشدُّ إيلاماً وأشقُّ، ولأنه خَفِيٌّ جداً، من حيث لا يشعر المُغْتال، ولا يُمكِن التَّحرُّزُ منه، ولا حِيلةَ في دَفْعِه، ولأنه من عذاب اللهِ لِكَثيرٍ من الكفار؛ كما قال سبحانه عن قارون: ﴿ فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ ﴾ [القصص: 81]، وقال تعالى: ﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ ﴾ [العنكبوت: 40]. ولأنه مُفاجِئٌ وسريع، فلا فُرصةَ للتوبة، أو التَّوصِية.



قال الله تعالى: ﴿ قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ ﴾ [الأنعام: 65]. فالله تعالى قادِرٌ على إرسال العذاب من كلِّ جهة؛ فاحذروا من الإصرارِ على المعاصي، فيُصِيبُكم من العذاب ما يُتْلِفُكُم ويمحقُكُم؛ كما حَلَّ بِمَنْ قبلَكم.



والشيطان الرجيم يتربَّصُ بالإنسان من جميع الجهات؛ لِيُوقِعَه في المصائب والمعائب، ولِيَجُرَّه إلى البلايا والمهالِك، وليُبْعِدَه عن سبيل الخير وطريق الاستقامة؛ كما في دعواه: ﴿ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ﴾ [الأعراف: 17]. قال ابن كثير - رحمه الله -: (فِي هَذا الْحَدِيثِ: الِاسْتِعَاذَةُ مِنْ تَسَلُّطِ الشَّيْطَانِ عَلَى الْإِنْسَانِ مِنْ جِهَاتِهِ كُلِّهَا).



فالمرء بحاجة إلى حِصْنٍ من هذا العدو، وَوَاقٍ له من كَيدِه وشَرِّه، وفي هذا الدعاء العظيم تحصينٌ للإنسان أنْ يَصِلَ إليه شَرُّ الشيطان من أيِّ جهةٍ من الجِهات؛ لأنه في حِفْظِ اللهِ وكَنَفِه ورِعايتِه، فَلْنُحافِظْ على هذا الدعاء المبارك.

اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ الْتامَّةَ لَنَا، وَلِأَحِبَّائِنا، وَلِجَمِيعِ الْمُسْلِمِينَ.



الموضوع الأصلي: سَلُوا اللهَ العفوَ والعافيةَ || الكاتب: شقاوي || المصدر: منتديات غرام الشوق

منتديات | منتدى | منتديات غرام | منتديات عامه

برامج | سيارات | هاكات | استايلات | برمجه | منتديات عامه





 توقيع : شقاوي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 02-02-2024, 06:13 PM   #2



 
 عضويتي » 5
 جيت فيذا » Sep 2020
 آخر حضور » 14-06-2023 (04:47 PM)
آبدآعاتي » 19,750
 المواضيع »
 الــــــــردود »
تلقيت إعجاب » 773
أرسلت إعجاب » 124
 النــقــاطــ » 15237
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
مزاجي  »  2
 التقييم » لـحـن has a reputation beyond reputeلـحـن has a reputation beyond reputeلـحـن has a reputation beyond reputeلـحـن has a reputation beyond reputeلـحـن has a reputation beyond reputeلـحـن has a reputation beyond reputeلـحـن has a reputation beyond reputeلـحـن has a reputation beyond reputeلـحـن has a reputation beyond reputeلـحـن has a reputation beyond reputeلـحـن has a reputation beyond repute
 آوسِمتي »
الالفيه التاسعه عشر حضوردائم عطاء مميز وسام 
 

لـحـن غير متواجد حالياً

افتراضي



بارك الله فيك ونفع بِك ..
على طرح موضوعك القيم
وأسلمت الايادي ويعطيك العافيه
تقديري مع احترامي.


 توقيع : لـحـن

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 02-02-2024, 06:43 PM   #3




 
 عضويتي » 1
 جيت فيذا » Sep 2020
 آخر حضور » اليوم (04:03 AM)
آبدآعاتي » 106,219
 المواضيع »
 الــــــــردود »
تلقيت إعجاب » 9920
أرسلت إعجاب » 8657
 النــقــاطــ » 188759
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
مزاجي  »  25
 التقييم » غرام الشوق has a reputation beyond reputeغرام الشوق has a reputation beyond reputeغرام الشوق has a reputation beyond reputeغرام الشوق has a reputation beyond reputeغرام الشوق has a reputation beyond reputeغرام الشوق has a reputation beyond reputeغرام الشوق has a reputation beyond reputeغرام الشوق has a reputation beyond reputeغرام الشوق has a reputation beyond reputeغرام الشوق has a reputation beyond reputeغرام الشوق has a reputation beyond repute
 آوسِمتي »
حضوروافر وسام الالفيه وسام مجلة غرام الشوق / الاصدار الاول حضوردائم 
 

غرام الشوق متواجد حالياً

افتراضي



الله يجزاك كل خير على مجهودك...
ويجعل الأجر الاوفر بميزان حسناتك...
ننتظر جديدك... بكل شوق وترقب ..!
/
تحياتي مع عطر وردي .


 توقيع : غرام الشوق

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 05-02-2024, 06:03 AM   #4



 
 عضويتي » 245
 جيت فيذا » May 2022
 آخر حضور » 20-02-2024 (06:30 AM)
آبدآعاتي » 18,034
 المواضيع »
 الــــــــردود »
تلقيت إعجاب » 3604
أرسلت إعجاب » 3070
 النــقــاطــ » 8309
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
مزاجي  »  1
 التقييم » شقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond repute
 آوسِمتي »
الالفيه السابعه عشر سنابل العطاء عطاء مميز رقابه مميزه 
 

شقاوي متواجد حالياً

افتراضي



شكرا على هذا الحضور
الرائع
يعطيكم الف عافيه
لاخلاولاعدم.


 توقيع : شقاوي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-02-2024, 08:51 PM   #5



 
 عضويتي » 245
 جيت فيذا » May 2022
 آخر حضور » 20-02-2024 (06:30 AM)
آبدآعاتي » 18,034
 المواضيع »
 الــــــــردود »
تلقيت إعجاب » 3604
أرسلت إعجاب » 3070
 النــقــاطــ » 8309
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
مزاجي  »  1
 التقييم » شقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond repute
 آوسِمتي »
الالفيه السابعه عشر سنابل العطاء عطاء مميز رقابه مميزه 
 

شقاوي متواجد حالياً

افتراضي



شكرا على هذا الحضور
الرائع
يعطيكم الف عافيه
لاخلاولاعدم.


 توقيع : شقاوي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 14-02-2024, 02:00 AM   #6



 
 عضويتي » 444
 جيت فيذا » Feb 2024
 آخر حضور » 18-02-2024 (01:58 AM)
آبدآعاتي » 418
 المواضيع »
 الــــــــردود »
تلقيت إعجاب » 36
أرسلت إعجاب » 77
 النــقــاطــ » 410
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
مزاجي  »  4
 التقييم » همس الورد is just really niceهمس الورد is just really niceهمس الورد is just really niceهمس الورد is just really niceهمس الورد is just really nice
 آوسِمتي »
حضوروافر شكر وتقدير وسام الترحيب شكر وتقدير 
 

همس الورد غير متواجد حالياً

افتراضي



جزاك ربي جنة الخلد واسكنك فيها
وسقاك من فردوسها


 توقيع : همس الورد

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 14-02-2024, 09:20 PM   #7



 
 عضويتي » 430
 جيت فيذا » Jan 2024
 آخر حضور » 14-02-2024 (09:22 PM)
آبدآعاتي » 577
 المواضيع »
 الــــــــردود »
تلقيت إعجاب » 51
أرسلت إعجاب » 144
 النــقــاطــ » 714
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Syria
جنسي  »
مزاجي  »  6
 التقييم » متمردة is a splendid one to beholdمتمردة is a splendid one to beholdمتمردة is a splendid one to beholdمتمردة is a splendid one to beholdمتمردة is a splendid one to beholdمتمردة is a splendid one to beholdمتمردة is a splendid one to behold
 آوسِمتي »
شكر وتقدير وسام الترحيب 
 

متمردة متواجد حالياً

افتراضي



بارك الله فيك وجزاك خيرا
على طرحك القيم
جعله الله بميزان حسناتك
وجعلك الله أول الشاربين من يد الحبيب
وأظلك الله يوم لا ظل الا ظله
وأثابك الجنة


 توقيع : متمردة

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 15-02-2024, 01:54 AM   #8



 
 عضويتي » 245
 جيت فيذا » May 2022
 آخر حضور » 20-02-2024 (06:30 AM)
آبدآعاتي » 18,034
 المواضيع »
 الــــــــردود »
تلقيت إعجاب » 3604
أرسلت إعجاب » 3070
 النــقــاطــ » 8309
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
مزاجي  »  1
 التقييم » شقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond reputeشقاوي has a reputation beyond repute
 آوسِمتي »
الالفيه السابعه عشر سنابل العطاء عطاء مميز رقابه مميزه 
 

شقاوي متواجد حالياً

افتراضي



شكرا على هذا الحضور
الرائع
يعطيكم الف عافيه
لاخلاولاعدم.


 توقيع : شقاوي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اللهَ, العفوَ, سَلُوا, والعافيةَ

الموضوع الحالى: سَلُوا اللهَ العفوَ والعافيةَ    -||-    القسم الخاص بالموضوع: •₪• غرام نبضآت إسلآمِيـہ ~•₪•    -||-    المصدر: منتديات غرام الشوق

جديد منتدى •₪• غرام نبضآت إسلآمِيـہ ~•₪•
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: سَلُوا اللهَ العفوَ والعافيةَ
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اللهُ مَوْجُودٌ بِلاَ كَيْفٍ وَلاَ مَكَان ولا يجري عليه زمان. يحيى الشاعر •₪• غرام نبضآت إسلآمِيـہ ~•₪• 18 20-05-2023 07:30 PM
هديُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وآله وسلَّم في الدَّعوةِ إلى اللهِ في أسفارهِ لَذة عِشّق♪♥ ~•₪• غرام نبـي الرحمه وصحابته~•₪• 15 28-04-2023 04:48 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الأقســـام : المنتديات الاسلامية , منتديات المــواضيــع العــــامـة , المنتديات الادبية , غرام العلوم الطبية ,

المنتديات الثقافيه والتعليميه , منتديات شرفات من ضوء , المنتديـات الإجتمـاعية وعالم حواء ,

منتديات متنفسات شبابية , المنتديات التقنيه , منتديات الابداع , تطوير المواقع والمنتديات


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم وتطوير وارشفه وحمايه الموقع من استضافة تعاون